پایان نامه الخطاب القرآني ازاء الاتجاهات الفکرية

دانلود متن کامل پایان نامه مقطع ارشد  اللغة العربية وآدابها

عنوان : الخطاب القرآني ازاء الاتجاهات الفکرية

جامعة أصفهان

کلية اللغات

قسم اللغة العربية وآدابها

 

رسالة مقدمة لنيل الماجستير في فرع اللغة العربية وآدابها

 

الخطاب القرآني ازاء الاتجاهات الفکرية

 

 

الأستاذ المشرف:

الدکتور سردار اصلاني

 

الأستاذ المشرف المساعد:

الدکتور نصر الله شاملي

 

ربيع الأول 1433

برای رعایت حریم خصوصی نام نگارنده پایان نامه درج نمی شود

(در فایل دانلودی نام نویسنده موجود است)

تکه هایی از متن پایان نامه به عنوان نمونه :

(ممکن است هنگام انتقال از فایل اصلی به داخل سایت بعضی متون به هم بریزد یا بعضی نمادها و اشکال درج نشود ولی در فایل دانلودی همه چیز مرتب و کامل است)

الملخص

هدف القرآن، هداية  البشر کله على اختلاف أجناسهم وأزمانهم إلى الکمال والسعادة ويجب لهذه الهداية، إبلاغ نداء الكتاب السماوي علی أساس سلائق المخاطبين وقدراتهم الفكرية، فحاول هذا البحث دراسة کيفية بيان الرب إزاء الاتجاهات الفکرية منها المؤمنين والکافرين والمنافقين وأهل الکتاب بالاستفادة من القواعد البلاغية بناء على المنهج الوصفي والتحليلي وأن يقدم مجموعة منتظمة من الأسلوب البياني وكيفية الخطاب القرآني. ومن أهم نتايج هذه الدراسة هي أن الخطاب القرآني باعتباره خطاباً لغوياً من الله سبحانه وتعالى إلی العباد (المخاطَبين) عبر النص القرآني بغية لهدايتهم إلی الکمال، يخاطب فئات مختلفة من الناس فکان لکل فئة منهم خطاب يميزها عن غيرها، حسب مقتضى الحال وداعية المقام، فنجد فيه التنوع على حسب حال المخاطبين أي حالاتهم النفسية والثقافية والاجتماعية. إن الله تعالى امتاز خطاب المؤمنين بالتعظيم والتشريف فجاءت العبارات واضحة سلسة عذبة خالية من الشدة والقوة في حين امتاز خطاب الکفار بالزجر والترهيب والوعيد بلهجة شديدة وألفاظ عنيفة قوية تنفيراً لنهم وتحذيراً لهم بخطاب غير مباشر وبصيغة الغائب. فأکثر الخطاب القرآني في المنافقين،کان في رسم معالمهم الشخصية باعتبار أنهم کانوا صورة جديدة مجهولة للمؤمنين وهي في حاجة إلى مزيد من البيان حتى يتعرفوا بسماتها الكثيرة المغلقة الملتوية. وهو خطاب مقرون بالوعد والوعيد والزجر والتهديد والذم والاستهزاء بنسبة إليهم بأسلوب قوي ولهجة شديدة وردّ حاسم وألفاظ عنيفة. ثم نجد في القرآن الكريم خطاباً موجهاً إلى أهل الكتاب، وهم اليهود والنصارى على کثرته وتنوعه في أساليب الخطاب، حيناً يخاطبهم بالخطاب المباشر وحيناً آخر يخاطبهم عن طريق النبي (صلي الله عليه وآله) ومرة يخاطبهم من قبيل الوصف. وکل نوع من هذه الخطابات، کانت مطابقة لحال المخاطب وغرض الخطاب ويستخدم في الذم أو المدح أو کليهما حسب سياق الکلام. فإن القرآن الکريم يواجه السلائق المختلفة الفکرية حسب عقائدهم الفکرية وموقفهم من إجابة فطرتهم وهي التوحيد، أي هذه المبادئ الفکرية کانت سبب إختلاف الخطاب ولم تکن الذات والقومية.

المفردات الرئيسية: الخطاب القرآني، المؤمنون، الکافرون، المنافقون، أهل الکتاب.

 

 

 

 

 

چکيده

هدف قرآن، هدايت تمام انسان‌ها به سوي کمال و سعادت است. و لازمه‌ي اين هدايت، رساندن پيام کتاب آسماني فراخور سليقه‌هاي فکري مخاطبان و قدرت انديشه آنان است. اين پژوهش سعي دارد چگونگي و نحوه‌ي بيان و گفتار خداوند در برابر اين گرايش‌هاي فکري (مؤمنان، کافران، منافقان و اهل کتاب)، و خصوصيات و ويژه‌گي‌هايي که خطاب هر گروه را از گروه ديگر متمايز مي‌سازد، بيان نمايد و در پي آن يک جمع بندي مشخص از اسلوب بياني و نحوه خطاب قرآن کريم در اختيار خواننده قرار دهد. از جمله دستاورد‌هاي پژوهش حاضر آن است که قرآن, گروه‌هاي مختلف مردم را با هدف هدايت ايشان به سوي کمال، مورد خطاب قرار داده است وکيفيت خطاب هر گروه متناسب با شرايط روحي، فرهنگي، شناختي و اجتماعي آنان متفاوت مي‌باشد. خداوند سبحان مؤمنان را با خطاب تشريف و تعظيم گرامي داشته و با کلماتي لطيف، نرم و به دور از هر گونه شدت  و خشونت آنان را مورد ندا قرار داده است و اين در حالي است که خطاب خداوند به کفار غير مستقيم ، زجر‌آور، تهديد کننده ، تهکمي و همراه با کلماتي خشن و کوبنده است که نشان از دوري جستن و برائت از ايشان دارد. شايان ذکر است که بيشترين خطاب قرآن نسبت به منافقان در بيان ويژگي‌هاي شخصيتي آنان است؛ چرا که اين گروه براي مؤمنان چهره‌اي جديد و نا‌شناخته‌اند و نياز به شرح و توضيح بيشتري دارند و از خصوصيات اين خطاب مي‌توان به زجر آور بودن، سرزنش کننده و بشارت دهنده به عذاب اشاره کرد که با بياني تند و کوبنده و الفاظي قوي و خشن مخاطبان خود را مورد خطاب قرار مي‌دهد. خطاب متعدد و متنوع قرآن نسبت به اهل کتاب در مواردي مستقيم است و در مواردي غير مستقيم (به واسطه پيامبر). شايان ذکر است که اين تعدد خطاب و تنوع آن, متناسب با حال مخاطب و غرض خطاب است و مطابق با سياق کلام گاهي براي ستايش وگاهي براي سرزنش مخاطب و يا هر دو به کار مي‌رود.

بنابراين قرآن کريم سليقه‌هاي مختلف فکري را متناسب با افکار و عقايد‌شان ، مورد خطاب قرار داده است و به عبارت ديگر اين افکار و عقائد آنهاست که سبب اختلاف خطاب مي‌شود نه شخصيت و قوميت آنان.

واژگان کليدي: خطاب قرآني ، مؤمنان، منافقان، کافران، اهل کتاب.

 


الفهرس

العنوان                                                                                    الصفحه                                                

التمهيد…………………………………………………………………………د

الفصل الأول: المقدمة

1-1-بيان المسألة……………………………………………………………….1

1-2- الأبحاث السابقة…………………………………………………………..2

1-3- أهداف البحث……………………………………………………………3

1-4-دوافع البحث وأهميته……………………………………………………….3

1-5-فوائد البحث………………………………………………………………3

1-6- أسئلة البحث …………………………………………………………….4

الفصل الثاني: في الإطار النظري للدراسة

2-1- تعريف المصطلحات………………………………………………………..5

2-1-1- الخطاب……………………………………………………………5

2-1-1-1- الخطاب في اللغة………………………………………………5

2-1-1-2- الخطاب في الاصطلاح…………………………………………6

2-1-1-3- الخطاب في القرآن…………………………………………….8

 

2-1-2- السياق…………………………………………………………….9

2-1-2-1- السياق في اللغة……………………………………………….9

2-1-2-2- السياق في الاصطلاح…………………………………………10

2-1-2-3- أهمية السياق………………………………………………..17

2-1-3- البلاغة…………………………………………………………..21

2-1-3-1- البلاغة في اللغة………………………………………………21

2-1-3-2- البلاغة في الاصطلاح…………………………………………22

2-2- البلاغة والخطاب…………………………………………………………26

2-2-1- أهمية علم البلاغة في فهم الخطاب والوقوف علی أغراضه………………….26

2-2-2- البلاغة في الخطاب…………………………………………………28

 

 

العنوان                                                                                                          الصفحة 2-2-2-1- جمل الخطاب بين الخبر والإنشاء…………………………………..29

2-2-2-2- التقديم والتأخير وعلاقته بالخطاب………………………………34

2-2-2-3- التعريف والتنکير وعلاقته بالخطاب……………………………..38

2-2-2-4- الفصل والوصل وعلاقته بالخطاب………………………………40

2-2-2-5- الحذف والذکر وعلاقته بالخطاب………………………………44

2-3- دور المخاطب في صياغة الخطاب……………………………………………46

الفصل الثالث: مستوى الخطاب القرآني

3-1- تمهيد………………………………………………………………….54

3-2- خطاب المؤمنين………………………………………………………….55

3-2-1- النتيجة…………………………………………………………..78

3-3- خطاب الکافرين…………………………………………………………79

3-3-1- النتيجة…………………………………………………………..99

3-4- خطاب المنافقين………………………………………………………..100

3-4-1- النتيجة…………………………………………………………119

3-5- خطاب أهل الکتاب…………………………………………………….119

3-5-1- الدعوة إلى المشترکات…………………………………………….128

3-5-2- الدعوة إلى تصحيح عقيدة التوحيد…………………………………..130

3-5-2-1-اليهود…………………………………………………….130

3-5-2-2- النصارى………………………………………………….137

3-5-3- الدعوة إلى نبوة محمد (صلى الله عليه وآله)…………………………..142

3-5-4- تذکيرهم بالنعم………………………………………………….146

3-5-5- تقسيم أهل الکتاب بالمشرک والمؤمن والمنافق…………………………149

3-5-6- الصفات الشخصية……………………………………………….151

3-5-7- النتيجة…………………………………………………………153

الخاتمة……………………………………………………………………….154

فهرس المصادر والمراجع………………………………………………………..157

1-المراجع باللغة العربية…………………………………………………….157

 

 

العنوان                                                                                                                الصفحة

2-المراجع باللغة الفارسية…………………………………………………..163

3- الرسائل الجامعية……………………………………………………….163

4-المصادر الإلکترونية……………………………………………………..163

 

بيان المسألة

إن البشر، يختلف بعضهم بعضاً إرادة وفطرة وذوقاً والموهبة الفكرية، وتتعدد أساليبهم في کشف الحقيـقة؛ لهذا ينبغي للقرآن وهو أكبر حجة ومعيار للحق أن يقنع اكثر الناس رغم الفروق السائدة في سلائقهم ليصدقوه ولا يستعصي أسلوبه الفكري والبياني على أحد الدارسين.

هذا البحث يحاول أن يبين كيفية بيان الرّب في القرآن الكريم وخطابه للسلائق المختلفة الفكرية منها ( المؤمنون والمنافقون واهل الكتاب والكفار) أي ماذا يعني ويهدف القرآن عندما يخاطب فئة خطاباً ساخراً، وما فرق هذا، مع خطابه غير المباشر والتعجيزي والتلويني وأنواع من الخطاب الآخر في منظور القرآن؟ يهدف هذا البحث مع الأخذ من مضمون التفاسير والاستفادة من القواعد البلاغية، أن يقدم مجموعة منتظمة من الأسلوب البياني وكيفية الخطاب القرآني.

هدف القرآن، هداية البشر كله إلى النور والاسلام ويلزم لهذه الهداية، إبلاغ نداء الكتاب السماوي علی أساس سلائق المخاطبين وقدراتهم الفكرية؛ لهذا يختلف خطاب القرآن بالنسبة للسلائق المختلفة والأفراد، فلهذا نرى أن الخطاب، مواقف؛ مباشر وصريح أو ايمائي وغير مباشر ويبعث علی الأمل

 

والرجاء وتأييد المخاطب وفي مواقف، يدل علی الرفض وعدم الأمل.

وجدير بالذكر، إن نقد السلائق الفكرية في القرآن الكريم شكلاً وماهية في غاية الدقة ومتفاوت عن الأخری؛ كان هذا البحث بصدد دراسة أساليب الخطاب وبيان الرّب في القرآن لتلقي المسلمين المناهج الخطابية القرآنية لحياتهم الراهنة.

1-2- الأبحاث السابقة

ينبغي أن يقال عن طريقة تعبير القرآن في مواجهة مختلف السلائق الفكرية مع نظرة بلاغية؛ ليـس هناک کتاب مستقل وشامل لمعالجة السلائق الفكرية وأساليب بيان القرآن وخطابه إلاّ أنه هناك دراسات لا ترتبط بموضوعنا ارتباطاً، هي :

1 –”الخطاب القرآني دراسة في العلاقة بين النص والسياق” تأليف خلود العموش؛ ولعل لهذا الکتاب أکثر ارتباطاً مع ما کنا في صدده، لکن هناک فرق في الرؤية للبحث، في الواقع هذا الکتاب يشتمل على عرض لمقولات تحليل الخطاب عند المحدثين، وبيان لقراءات الأوائل للخطاب القرآني وبيان آراء الفريقين في تفسير العلاقة بين الخطاب والسياق واستخدم سورة البقرة کنص ثابت محفوظ ـ کما قاله المؤلف ـ محاولة لتقديم القراءة الجديدة لبعض مفردات نظرية العلاقة بين النص والسياق في الخطاب القرآني.

2-“الحوار في القرآن” تأليـف علامة محمد حسين فضل الله (ره)؛ وهذا الکتاب يبـحث عن سبل

التعبير وفقاً لقول مؤلفه : «وإذا كان لنا أن نحدد طبيعة البحث فـي هذا الحديث، فإننا نحاول أن نشير هنا إلـی أننا لسنا فـي سبيل بحث أدبي يتلمس العناصر الجمالية فـي إطار تقيم الجانب الفني للحوار وأساليبه القرآنية فإن لذلك حديثاً آخر لسنا بصدده الآن». (فضل الله 11).

3 – “گفتمان جدلی در قران” تأليـف مهدی اکبر نژاد؛ هذا الکتاب، حاول معالجة الآيـات الجدليـة بشکل مختصر وذکر الآيـات وتفسيـرها علی أساس الکتب التفسيـريـة.

4- کتاب “سيـمای مؤمنيـن در قرآن” تأليـف کمال عسکری؛ قد جمعت في هذا الكتاب آيات عن المؤمنين مع ذكر ترجمة الآيات إلى الفارسية والإنكليزية .

أجل، كانت معالجة رؤيـة القرآن المختلفة إلی السلائق الفكرية ـ حسب ما ذکر في تبيـيـن الموضوع ـ مختلفة عن الأشياء التي تدخل تحت عناوين أخرى وعلى مقربة من هذا البحث.

تعداد صفحه : 176

قیمت :14700 تومان

بلافاصله پس از پرداخت لینک دانلود فایل در اختیار شما قرار می گیرد

و در ضمن فایل خریداری شده به ایمیل شما ارسال می شود.

:        ****       info@elmyar.net

در صورتی که مشکلی با پرداخت آنلاین دارید می توانید مبلغ مورد نظر برای هر فایل را کارت به کارت کرده و فایل درخواستی و اطلاعات واریز را به ایمیل ما ارسال کنید تا فایل را از طریق ایمیل دریافت کنید.

***  *** ***

جستجو در سایت : کلمه کلیدی خود را وارد نمایید :

 
 

مطالب مشابه را هم ببینید

 

فایل مورد نظر خودتان را پیدا نکردید ؟ نگران نباشید . این صفحه را نبندید ! سایت ما حاوی حجم عظیمی از پایان نامه های دانشگاهی است. مطالب مشابه را هم ببینید. برای یافتن فایل مورد نظر کافیست از قسمت جستجو استفاده کنید. یا از منوی بالای سایت رشته مورد نظر خود را انتخاب کنید و همه فایل های رشته خودتان را ببینید